احلى منتدى
ايها الزائرالكريم انت في في احلى منتدى
نتشرف بتسجيلك معنا
واذا كنت عضو تفضل بالدخول


العلم والمعرفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sara.f
 
lamismca
 
عاشقة رفيق حليش
 
Admin
 
athmene
 
غريب
 
lazhar
 
ikram95
 
فارس1994
 
دبدن
 
المواضيع الأخيرة
» مذكات السنة الثانية ابتدائي جميع المواد
الخميس يناير 16, 2014 11:22 am من طرف adem2006

» اختبارات الفصل الثاني والثالث للسنة الثالثة ابتدائي
الخميس يناير 16, 2014 11:14 am من طرف adem2006

» وقفــــــــــات !!
الخميس فبراير 21, 2013 8:23 am من طرف sara.f

» علامات حب الله للعبد
السبت ديسمبر 01, 2012 6:42 am من طرف دبدن

» كل عام وانتم بخير
الخميس نوفمبر 15, 2012 9:00 am من طرف sara.f

» سي احمد بن بلة
الخميس نوفمبر 15, 2012 8:57 am من طرف sara.f

» اذا ابتلاني ربي تركته واذا انعم علي عبدته
الخميس نوفمبر 15, 2012 8:54 am من طرف sara.f

» عضو كثير المعلومات وقليل الترحيب
الخميس نوفمبر 15, 2012 8:52 am من طرف sara.f

» علامات حب الله للعبد
الجمعة مايو 25, 2012 7:52 am من طرف فتى الاحلام


شاطر | 
 

 الاعجاز العلمي في القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 749
نقاط : 1525
السٌّمعَة : 13
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: الاعجاز العلمي في القرآن   الأربعاء يناير 20, 2010 1:11 pm

يات الإعجاز:
قال الله عز وجل: {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ
لِلإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا
حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ} [الأنعام: 125].


التفسير اللغوي:
الحرج: المتحرّج: الكافّ عن الإثم.
الحرج: أضيق الضيق.

قال ابن الأثير: الحرج في الأصل: الضيق.
رجل حرج وحرِجٌ: ضيّق الصدر.
وحِرجَ صدرُه يحرج حرجاً، ضاق فلم ينشرح لخير.

حقائق علمية:
كلما ارتفع الإنسان في السماء انخفض الضغط الجوي وقلّت كمية الأكسجين مما
يتسبب في حدوث ضيق في الصدر وصعوبة في التنفس.


التفسير العلمي:
يقول الله عز وجل في كتابه المبين :{فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ
يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ
صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ}. [
الأنعام: 125].

آية محكمة تشير بكل وضوح وصراحة إلى حقيقتين كشف عنهما العلم.

الأولى: أن التغير الهائل في ضغط الجو الذي يحدث عند التصاعد السريع في
السماء، يسبب للإنسان ضيقاً في الصدر وحرجاً.

الثانية: أنه كلما ارتفع الإنسان في السماء انخفض ضغط الهواء وقلت بالتالي
كمية الأوكسجين، مما يؤدي إلى ضيق في الصدر وصعوبة في التنفس.

ففي عام 1648 م أثبت العالم المشهور بليز باسكال ( Blaise Pascal )أن ضغط
الهواء يقل كلما ارتفعنا عن مستوى سطح البحر.

جاء في الموسوعة العالميةما ترجمته : إن الكتلة العظيمة للجو غير موزعة
بشكل متساوٍ بالاتجاه العامودي، بحيث تتجمع خمسون بالمئة من كتلة الجو (50
%) مـا بين سطح الأرض وارتفـاع عشريـن ألف قدم (20.000 ft) فوق مستوى
البحر، وتسعون بالمئة (90 %) ما بين سطح الأرض وارتفاع خمسين ألف قدم
(50,000ft)عن سطح الأرض.

وعليه: فإن الكثافة ( Density ) تتناقص بسرعة شديدة كلما ارتفعنا بشكل
عامودي، حتى إذا بلغنا ارتفاعات جد عالية، وصلت كثافة الهواء إلى حد قليل
جداً.

كما جاء في المرجع نفسه ما ترجمته: جميع المخلوقات الحية تحتاج إلى
الأوكسجين، ما عدا المخلوقات البسيطة المكونة من خلية واحدة(one celled
organism).
وعلى سبيل المثال الإنسان -عادة- لا بد أن يتنفس الأوكسجين، ليبقى حياً
ومحافظاً على مستوى معين من الضغط. فوجود الإنسان على ارتفاع دون عشرة آلاف
قدم (10,000 ft) فوق مستوى البحر لا يسبب له أية مشكلة جدية بالنسبة
للتنفس. ولكـن إذا وجـد على ارتفاع ما بين عشـرة آلاف وخمس وعشرين ألف قـدم
(10,000 - 25,000 ft) سيكون التنفس في مثـل هذا الارتفـاع ممكنـاً، حيث
يستطيع الجهـاز التنفسي للإنسـان (respiratory system) أن يتأقلم بصعوبـة
وبكثير من الضيق. وعلى ارتفاع أعلـى لن يستطيع الإنسان أن يتنفس مطلقاً مما
يؤدي -في العادة- إلى الموت بسبب قلة الأوكسجين ((Oxygen Starvation.

وجاء في الموسوعة الأميركيةما ترجمته : " يجب على الطائرة إذا كانت على علو
شديد الارتفاع، أن تحافظ على مستوى معين من الضغط الداخلي لحماية الركاب،
فإن الضغط الجوي في تلك الارتفاعات يكون أدنى بكثير من الحد المطلوب لتأمين
الأوكسجين الكافي لبقاء الركاب على قيد الحياة. كما أن التغير السريع في
الضغط الجوي الناتج عن تغير الارتفاع يؤدي إلى انزعاج جسدي حاد. هذه الحالة
سببها ارتفاع نسبة النيتروجين في الدم عند الانخفاض السريع في الضغط ".

هذا، ومن المسلم به أن الإنسان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن على
أية معرفة بتغير الضغط وقلته كلما ارتفع في الفضاء، وأن ذلك يؤدي إلى ضيق
في التنفس، بل إلى تفجير الشرايين عند ارتفاعات شاهقة.

ومع ذلك، فإن الآية الكريمة : {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ
يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ
صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ}.
[الأنعام: 125] تشير صراحة إلى أن صدر الإنسان يضيق إذا تصاعد في السماء
وأن هذا الضيق يشتد كلما ازداد الإنسان في الارتفاع إلى أن يصل إلى أشد
الضيق، وهو معنى " الحرج " في الآية، كما فسره علماء اللغة.

ولقد عبّرت الآية عن هذا المعنى بأبلغ تعبير في قوله تعالى: {كَأَنَّمَا
يَصَّعَّدُ} إذ إن أصلها "يتصعدُ " قلبت التاء صادا ثم أدغمت في الصاد،
فصارت يْصّعدْ ومعناه أنه يفعل صعودا بعد صعود.

فالآية لم تتكلم عن مجرد الضيق الذي يلاقيه في الجو، المتصاعد في السماء
فقط، وإنما تكلمت أيضاً عن ازدياد هذا الضيق إلى أن يبلغ أشده.

فسبحان من جعل سماع آياته لقوم سبب تحيرهم، ولآخرين موجب تبصرهم. وسبحان من
أعجز بفصاحة كتابه البلغاء، وأعيى بدقائق خطابه الحكماء، وأدهش بلطائف
إشاراته الألباء.

وسبحان من أنزل على عبده الأُمِّيّ : {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ
عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} [فاطر: 28].


مراجع علمية:
جاء في الموسوعة العالميةما ترجمته : إن الكتلة العظيمة للجو غير موزعة
بشكل متساو بالاتجاه العامودي، بحيث تتجمع خمسون بالمئة من كتلة الجو ( %50
) ما بين سطح الأرض وارتفاع عشرين ألف قدم (20.000 ft) فوق مستوى البحر،
وتسعون بالمئة (90%) ما بين سطح الأرض وارتفاع خمسين ألف قدم (50.000 ft)
عن سطح الأرض.

وعليه: فإن الكثافة (Density) تتناقص بسرعة شديدة كلما ارتفعنا بشكل
عامودي، حتى إذا بلغنا ارتفاعات جد عالية، وصلت كثافة الهواء إلى حد قليل
جداً.
كما جاء في المرجع نفسه ما ترجمته: جميع المخلوقات الحية تحتاج إلى
الأوكسجين، ما عدا المخلوقات البسيطة المكونة من خلية واحدة (one celled
organism).

وعلى سبيل المثال : الإنسان - عادة - لا بد أن يتنفس الأوكسجين، ليبقى حياً
ومحافظاً على مستوى معين من الضغط. فوجود الإنسان على ارتفاع دون العشرة
آلاف قدم (10.000 ft) فوق مستوى البحر لا يسبب له أية مشكلة جدية بالنسبة
للتنفس.ولكن إذا وجد على ارتفاع ما بين عشرة آلاف وخمس وعشرين ألف قدم
(10.000 - 25.000 ft) سيكون التنفس في هكذا ارتفاع ممكنا، حيث يستطيع
الجهاز التنفسي للإنسان (respiratory system) أن يتأقلم بصعوبة وبكثير من
الضيق. وعلى ارتفاع أكثر لن يستطيع الإنسان أن يتنفس مطلقاً مما يؤدي - في
العادة - إلى الموت بسبب قلة الأوكسجين (Oxygen starvation).

وجاء في الموسوعة الأميركية ما ترجمته : " يجب على الطائرة إذا كانت على
علو شديد الارتفاع، أن تحافظ على مستوى معين من الضغط الداخلي لحماية
الركاب، فإن الضغط الجوي في تلك الارتفاعات يكون أدنى بكثير من الحد
المطلوب لتأمين الأوكسجين الكافي لبقاء الركاب على قيد الحياة. كما أن
التغير السريع في الضغط الجوي الناتج عن تغير الإرتفاع يؤدي إلى انزعاج
جسدي حاد. هذه الحالة سببها ارتفاع نسبة النيتروجين في الدم عند الانخفاض
السريع في الضغط ".


وجه الإعجاز:
وجه الإعجاز في الآية القرآنية هو دلالة لفظ "يصّعّد" على أن الارتفاع في
السماء يسبب ضيقاً في التنفس وهو ما كشفت عنه دراسات علم الفلك في عصرنا.



--------------------------


حساب سرعة الضوء في الفراغ


آيات الإعجاز:
قال الله تعالى: {يُدَبِّرُ الأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ثُمَّ
يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا
تَعُدُّونَ} [السجدة: 5].


فهم المفسرين:
قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما في تفسيره للآية: "هذا في الدنيا،
ولسرعة سيره يقطع مسيرة ألف سنة في يوم من أيامكم" [راجع الطبري والقرطبي
والزمخشري].
وقال قتادة رضي الله عنه: مقدار مسيره في ذلك اليوم ألف سنة [ذكره الطبري
في تفسيره].
وقال القرطبي: "يعني: في يوم كان مقداره في المسافة (دوماً) ألف سنة".
وذكر أبو حيّان في تفسيره أن: "السنة مبنية على سير القمر".
وذكر البغوي في تفسيره لقوله تعالى: "مما تعدون" أي: "للمؤمنين".
وقال القرطبي: أي: "مما تحسبون".


مقدمة تاريخية:
في عام 1676 قدّم "أولاس رومر" الدليل الأول في التاريخ على أن سرعة الضوء
غير لحظية، واستمرت القياسات ثلاثة قرون إلى أن اعتمدت في باريس سنة 1983
القيمة الدولية لسرعة الضوء في الفراغ وتقدّر بـ: 299792.458 كم/ثانية.


حقائق علمية:
- طبقاً لبيان المؤتمر الدولي للمعايير الذي انعقد في باريس سنة 1983 فإن
سرعة الضوء في الفراغ تقدّر بـ 299792.458 كم/ثانية.
- سرعة الضوء واحدة لكل موجات الطيف وتمثل حد السرعة في الكون الفيزيائي.
سرعة جميع الأجسام نسبية تتأثر بحركة الراصد فيلزمها تعيينه إلا سرعة الضوء
الوحيدة المطلقة ذات قيمة كونية ثابتة.


- مسافة شهر وفق ما يعدون (الحساب القمري)= 5152612.269 كم
- مسافة الألف سنة= 25.83134723 بليون كم
- السنة القمرية قائمة على حركة القمر حول الأرض.
- المسافة المجردة التي يقطعها القمر حول الأرض في كل شهر (طول المدار
القمري المعزول) = 2152612.269 كم
- السرعة الوسطية للقمر = 86164.09966 كم/ثانية
- الشهر النجمي = 27.32166 يوماً
- طول المدار المرصود = 2414406.35 كم

- نسبة مركبة السرعة = (جتا هـ) = 0.89157

ملاحظة: يتم حساب متوسط السرعة المدارية للقمر كما لو كانت الأرض ساكنة مما
يعني ضرب متوسط السرعة المدارية للقمر حول الأرض المتحركة × جيب تمام
الزاوية التي تدورها الأرض حول الشمس خلال شهر قمري واحد.




التفسير العلمي:
في سنة 1676 قدّم الفلكي "أولاس رومر" الدليل على أن سرعة الضوء غير لحظية
كما ذكرت ذلك الموسوعة البريطانية، واستمرت بعده القياسات ثلاثة قرون إلى
أن اعتمدت في باريس سنة 1983 أثناء انعقاد المؤتمر الدولي للمعايير حيث
قدرت سرعة الضوء في الفراغ بـ: 299792.458 كم/ثانية.

هذا ما توصل إليه العلماء في أواخر القرن العشرين، كما ذكرت أيضا الموسوعة
البريطانية.

وإذا رجعنا إلى القرآن الكريم فإننا نجده قد أعطى معادلة دقيقة تؤكد لنا
صحة ما وصل إليه المؤتمر الدولي للمعايير في باريس عام 1983.
صاحب هذا الاكتشاف هذه المرة هو أحد العلماء المسلمين المتخصصين في
الفيزياء وهو الدكتور محمد دودح مستشار لدى هيئة الإعجاز العلمي، حيث
استنبط من قوله تعالى في سورة السجدة الآية 5: {يُدَبِّرُ الأَمْرَ مِنْ
السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ
مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ} أن الأمر المقصود به في
الآية هو الأمر الكوني الفيزيائي في حياتنا الدنيا، وقد قال بهذا أيضاً من
قبله ترجمان القرآن الصحابي الجليل عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، فقد
روي عنه قوله في تفسير الأمر الذي ذكرته الآية: "هذا في الدنيا ولسرعة سيره
(أي الأمر الكوني) يقطع مسيرة ألف سنة في يوم من أيامكم".

وأما عن قوله تعالى: {مما تعدون} فقد ذكر أبو حيان التوحيدي في تفسيره أن:
"السنة مبنية على سير القمر" ومعنى ذلك أن العرب كانت تعتمد في حساب الزمن
على الحساب القمري، كما كانوا يعبرون عن المسافة بالزمن كأن يقولوا: مسافة
ثلاثة أيام، والقرآن نزل بلغة العرب فقال: "مما تعدون".

وعلى ضوء ما تقدم إذا علمنا أن سرعة جسم ما = المسافة المقطوعة / الزمن

وبالمطابقة بين المعادلة العلمية والمعادلة القرآنية نجد ما يلي:

المعادلة القرآنية
المعادلة العلمية
في يوم كان مقداره (زمن يوم أرضي)
الزمن
ألف سنة مما تعدون (بالحساب القمري) = 12000 دورة قمرية
المسافة
الأمر الكوني = ألف سنة مما تعدون (12000 دورة قمرية / زمن يوم أرضي(
السرعة = المسافة / الزمن


وبالتعويض في المعادلة بالأرقام (راجع الحقائق العلمية لتفصيل الأرقام).
السرعة (الأمر الكوني الفيزيائي) =




وهذه القيمة لسرعة الأمر الكوني مطابقة تماماً لقيمة سرعة الضوء المعلنة
دولياً سنة 1983 في باريس.

وقد تم عرض هذا البحث بنتيجته المذهلة على علماء متخصصين في الفيزياء بكلية
العلوم بجامعة الملك عبد العزيز بالمملكة العربية السعودية، وصدر تقرير
بالموافقة عليه من الناحية العلمية، كما تمت الموافقة عليه أيضاً من
ناحية اللغة وتفسير الآيات من طرف جامعة أم القرى قسم
اللغة والتفسير بمكة المكرمة (المملكة العربية السعودية).

وبذلك اكتسب البحث الموافقة التامة من كل جوانبه.

وبذلك يؤكد القرآن الكريم صحة أهم قانون عرفته البشرية في القرن العشرين،
أوليس هذا سبقاً علمياً إعجازياً نطق به القرآن الكريم {قُلْ إِي وَرَبِّي
إِنَّهُ لَحَقٌّ} وصدق الله القائل: {لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ
تَعْلَمُونَ} والقائل أيضاً: {وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي
أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ
الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ}.




وجه الإعجاز:
وجه الإعجاز في الآيات القرآنية الكريمة هو أنها اعتبرت الحد الأقصى للسرعة
الكونية في الفراغ تعادل دوران القمر حول مداره اثنتي عشرة ألف دورة، ومن
ثم استنبط الدكتور محمد دودح المعادلة التي تعطي الرقم الصحيح لحساب سرعة
الأمر الإلهي، وقد توصل الدكتور محمد دودح إلى أن الرقم القرآني ينطبق
تماماً مع الرقم الذي أعلنه المؤتمر الدولي للمعايير في باريس سنة 1983 وهو
299792.458 كم/ثانية.
---------------------------------------


أخفض منطقة على سطح الأرض


آيات الإعجاز:
قال الله تعالى: {الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ
مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ
الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ *
بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ}
[الروم: 1-5].


التفسير اللغوي:
قال ابن منظور في لسان العرب:
أدنى: دنا من الشيء دنواً ودناوة: قَرُبَ.
وهناك رواية لقراءة أخرى عن الكلبي "في أداني الأرض" ذكرها الألوسي وأبو
السعود في تفسيريهما.
وأدنى: أخفض.


فهم المفسرين:
أشار المفسرون كالرازي والقرطبي والطبري وابن كثير إلى المعنى الأول لكلمة
"أدنى" وهو أقرب، وذكروا بأن أدنى الأرض أي أقربها.

وقد روي عن ابن عباس والسدي أن الحرب بين الروم وفارس وقعت بين الأردن
وفلسطين، وحدد الإمام علي بن حجر العسقلاني مكان المعركة بأنه بين أذرعات
بالأردن وبصرى الشام.


حقائق علمية:
- توضح المصورات الجغرافية مستوى المنخفضات الأرضية في العالم أن أخفض
منطقة على سطح الأرض هي تلك المنطقة التي بقرب البحر الميت في فلسطين حيث
تنخفض عن سطح البحر بعمق (392) متراً. وقد أكدت ذلك صور وقياسات الأقمار
الاصطناعية.


التفسير العلمي:
يقول الله تعالى في كتابه الكريم: {الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى
الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ
سِنِينَ لِلَّهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ
الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ
الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ} [الروم: 1-5].

إن سبب نزول هذه الآيات هو وقوع معركة بين مملكتي فارس والروم في منطقة بين
أذرعات وبصرى قرب البحر الميت حيث انتصر فيها الفرس، وكان ذلك سنة 619م.

ولقد أصاب المسلمين الحزن نتيجة لانهزام الروم لأنهم أهل كتاب وديانة
سماوية بينما الفرس مجوس وعبّاد للنار، فوعد الله تعالى المسلمين بأن الفرس
ستُغلب في المعركة الثانية بعد بضع سنوات وأن نصر الروم سيتزامن مع نصر
المسلمين على المشركين. وبضع سنوات هو رقم بين الخمسة والسبعة أو بين
الواحد والتسعة كما يقول علماء اللغة العربية، وقد تحقق ما وعد به القرآن
الكريم بعد سبع سنوات أي ضمن المدة التي حددها من قبل، حيث وقعت معركة أخرى
بين الفرس والروم سنة 626م وانتصر فيها الروم وتزامن ذلك مع انتصار
المسلمين على مشركي قريش في غزوة بدر الكبرى.

إن المتأمل في الآية القرآنية يلاحظ أنها قد وصفت ميدان المعركة الأولى بين
الفرس والروم بأنه أدنى الأرض وكلمة أدنى عند العرب تأتي بمعنيين أقرب
وأخفض، فهي من جهة أقرب منطقة لشبه الجزيرة العربية، ومن جهة أخرى هي أخفض
منطقة على سطح الأرض، إذ إنها تنخفض عن مستوى سطح البحر بـ 392 متراً وهي
أخفض نقطة سجلتها الأقمار الاصطناعية على اليابسة، كما ذكرت ذلك الموسوعة
البريطانية، وهذا تصديق للآية القرآنية الكريمة فسبحان الله القائل: {وقل
سيريكم آياته فتعرفونها}.


المراجع العلمية:
ذكرت الموسوعة البريطانية ما ترجمته: "البحر الميت، بقعة مائية مالحة مغلقة
بين (إسرائيل) والأردن، وأخفض جسم مائي على الأرض فانخفاضه يصل إلى نحو
1312 قدم (حوالي 400 متر) من سطح البحر، القسم الشمالي منه يقع في الأردن،
وقسمه الجنوبي مقسّم بين الأردن وإسرائيل، ولكن بعد الحرب العربية
الإسرائيلية عام 1967، ظل الجيش الإسرائيلي في كل الضفة الغربية. البحر
الميت يقع بين تلال جُدَيّة غرباً وهضاب الأردن شرقا ً".


وجه الإعجاز:
يتجلى وجه الإعجاز في قوله تعالى: {أدنى الأرض] حيث تعني كلمة "أدنى" في
اللغة أقرب وأخفض، فأخفض منطقة هي منطقة أغوار البحر الميت بفلسطين. تماماً
كما سجلته الأقمار الاصطناعية بعد أربعة عشر قرناً.
-----------------------------------------

ظلمات البحار العميقة وحركة الأمواج الداخلية


آيات الإعجاز:
قال الله تعالى: {أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ
مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ
بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلْ
اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ} [النور: 40].


التفسير اللغوي:
جاء في لسان العرب:
يغشاه: غشيت الشيء تغشية إذا غطيته.
لجّي: لُجة البحر: حيث لا يدرك قعره... ولجّ البحر: الماء الكثير الذي لا
يُرى طرفاه.
ولُجّ الليل: شدة ظلمته وسواده.


فهم المفسرين:
ذكر الإمام القرطبي في تفسيره للآية الكريمة ما يلي: "المراد بهذه الظلمات
ظلمة السحاب وظلمة الموج وظلمة الليل وظلمة البحر، فلا يبصر مَنْ كان في
هذه الظلمات شيئاً".



مقدمة تاريخية:

لقد اعتقد الإنسان قديماً بخرافات عديدة عن البحار والمحيطات، ولم تتوفر
للبحارة آنذاك معرفة علمية حقيقية عن الأحوال السائدة في أعماق البحار حيث
كانت المعلومات عن التيارات البحرية نادرة.
وهذا ما حدا بالخرافات إلى الإحاطة بالبحار الراكدة التي لا يمكن أن تعبرها
البواخر، حيث اعتقد الرومان القدماء بوجود أسماك مصاصة لها تأثيرات سحرية
على إيقاف حركة السفن، ورغم أن القدماء كانوا على علم بأن الرياح تؤثر على
الأمواج والتيارات السطحية إلا أنه كان من الصعوبة بمكان معرفة شيء عن
الحركات الداخلية في البحار.

ويبين تاريخ العلوم أن الدراسات المتصلة بعلوم البحار وأعماقها لم تبدأ إلا
في بداية القرن الثامن عشر عندما اخترعت الأجهزة المناسبة لمثل هذه
الدراسات الدقيقة، ومن هذه الأجهزة التي استعملت لقياس عمق نفاذ الضوء في
مياه المحيط هو "قرص سيتشي" (The Secchi disk) وهو عبارة عن قرص أبيض يتم
إنزاله في الماء ليسجل العمق الذي تتعذر رؤيته كنقطة قياسية.

ومع نهاية القرن التاسع عشر تم استخدام الوسائل التصويرية التي تم تطويرها
خلال الثلاثينات من القرن العشرين، حيث استعملت الخلايا الكهروضوئية.

ويعود الفضل في تفسير ظاهرة الأمواج الداخلية للدكتور "إيكمان" (V.W.Ekman)
في أوائل القرن العشرين.


حقائق علمية:
- اكتشف العلماء أن البحار والمحيطات مغطاة بسحب ركامية كثيفة تحجب قسماً
كبيراً من ضوء الشمس.
- تمتص مياه البحار ألوان الطيف الضوئي تدريجياً كلما زادت هذه الألوان
تعمقاً، فتنشأ مستويات من الظلمات داخل هذه البحار ويشتد الظلام بعد عمق
1000 متر حتى إذا أخرج الإنسان يده لم يراها.
- كشفت علوم البحار الحديثة عن وجود أمواج عاتية في البحار العميقة.
- استطاع العلماء من مشاهدة الأسماك في البحار العميقة على عمق يتراوح بين
(600 م – 2700 م) والتي تستخدم أعضاء مضيئة لترى في الظلام وتلتقط فريستها.


التفسير العلمي:
كشفت علوم البحار الحديثة في النصف الثاني من القرن العشرين عن أسرار مدهشة
في أعماق البحار والمحيطات، وسنقتصر هنا على ذكر ظاهرتين هما: ظلمات البحر
العميقة وحركة الأمواج الداخلية.

- الظاهرة الأولى: ظلمات البحر العميقة:
غالباً ما تكون البحار والمحيطات مغطاة بسحب ركامية كثيفة تحجب قسماً
كبيراً من ضوء الشمس، كما يظهر في أكثر صور الأقمار الاصطناعية، فتعكس هذه
الغيوم كمية كبيرة من أشعة الشمس وتحجب قسماً كبيراً من ضوئها، وأما الضوء
الباقي فيعكس الماء قسماً منه، ويمتص القسم الآخر، الذي يتناقص تناقصاً
رأسياً مع تزايد عمق المياه. وهذا ما أشارت إليه الموسوعة البريطانية.

وقد ذكر جيرلوف في كتابه (Marine Optics) أنه ينخفض مستوى الإضاءة في مياه
المحيط المكشوفة إلى نسبة 10% من مستواه عند السطح على عمق 35 متراً، وإلى
1% على عمق 85 م، وإلى 0.1% على عمق 135م، وإلى 0.01% على عمق 190م. ويشتد
الظلام بعد عمق 1000 متر حتى إذا أخرج الإنسان يده لا يراها.

هذه الحقائق العلمية المدهشة ذكرها القرآن الكريم الذي أنزل على عرب في
الصحراء لا يعرفون السباحة ولا خوض البحار والمحيطات، حيث جاء في الآية
الأربعين من سورة النور قول الله تعالى: {أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ
لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ
ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ
يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلْ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ
نُورٍ}، فهذه الآية تتطابق مع تلك الحقائق، إذ قررت أن البحار العميقة
غالباً ما تعلوها السحب، وفي قوله تعالى: {أَوْ كَظُلُمَاتٍ} تدل على
انعدام الرؤية ويؤكد ذلك أيضاً قوله تعالى: {فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ} فاللجي
هو الشديد الظلمة والعمق، والأسماك في ذاك العمق ليس لها عيون بل إنها
مجهزة بنور بيولوجي كما ورد في الموسوعة البريطانية وهذا وجه قوله تعالى:
{وَمَنْ لَمْ يَجْعَلْ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ} فهذه
الأسماك قادرة على استبيان طريقها ومعرفته من خلال أعضاء منيرة خلقها الله
تعالى في جسمها.

وقاع البحر المنحدر يتغير لونه بصورة تدريجية إلى الأزرق حتى يختفي تماماً
مع تزايد العمق، كما أن نفاذ ألوان طيف الضوء إلى البحار تتناسب عكسياً مع
ازدياد العمق، فكلما زاد العمق نشأت ظلمة حالت دون رؤية بعض ألوان الطيف
الضوئي. ولذلك قال الله تعالى {َظُلُمَات} ولم يقل (ظلمة) وقال: {ظُلُمَاتٌ
بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ}.


لقد لاحظ الدكتور "وليام هي" “HAY” أن الصيادين قادرون على استخدام
الاختلاف الظاهر في لون الماء لتحديد العمق بدقة ملحوظة، وأبسط جهاز علمي
لقياس عمق نفاذ الضوء في مياه المحيط هو قرص سيتشي (The Secchi disk) الذي
يتم إنزاله في الماء ليسجل العمق الذي تتعذر رؤيته كنقطة قياسية (أساسية).

2- الظاهرة الثانية: حركة الأمواج الداخلية.
إن صورة طبقات الأمواج التي تعلو إحداها الأخرى على سطح البحر تأخذ
بالعقول، وهذه الظاهرة للأمواج معروفة تماماً لدى البحارة والصيادين، ولكن
الشيء الأشد غرابة الذي لم يعرفه الإنسان إلا قبل مائة سنة فقط، هو تلك
الأمواج الداخلية الموجودة في أعماق البحار، والتي تتولد على امتداد السطح
الفاصل بين طبقتين من المياه المختلفة من حيث الكثافة والضغط والحرارة
والمد والجزر وتأثير الرياح كما ورد في الموسوعة البريطانية. والاختلاف في
كثافة المحيط المفتوح أقل منه في المناطق الساحلية التي تصب فيها المياه
العذبة من أنهار وجداول وغيرها. ويتشكل السطح الفاصل بين الكثافات المختلفة
عند منطقة الهبوط الحراري الرئيسي فيفصل مياه السطح الدافئة عن مياه
الأعماق الباردة. وقد يتراوح سمك طبقة المياه الدافئة من بضع عشرات إلى
مئات من الأمتار.

وهذه الأمواج التي تتشكل على هذا السطح الفاصل بين الطبقتين المائيتين
المختلفتين في الكثافة والملوحة والحرارة، تشبه الموجات السطحية، ولكن لا
يمكن أن تشاهد بسهولة من فوق سطح الماء، وتستهلك عملية تكونها جزءاً كبيراً
من الطاقة التي كان يمكن استخدامها لدفع سفينة ما إلى الأمام.

فنجد بعض السفن التي تبحر في هذه المياه تفقد فجأة قدرتها على التقدم،
داخلةً فيما يعرف بظاهرة المياه الراكدة التي كان الفضل في تفسيرها
ودراستها للدكتور السويدي فان إيكمان (V.W.Ekman) في أوائل القرن العشرين
كما جاء في الموسوعة البريطانية. وقد قال عز وجل: { فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ
يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ} والمعنى أن
الموج يغشى البحر اللجي وهذا ما أكده علماء البحار حيث قالوا بأن البحر
اللجي العميق يختلف عن البحر السطحي وأن الأمواج الداخلية لا تتكون إلا في
منطقة الانفصال بين البحر السطحي والبحر العميق. ولهذه الأمواج الداخلية
أنواع مختلفة أهمها ما ينشأ في المضايق والقنوات، فمثلاً عند مضيق جبل
طارق، يتسبب التدفق الداخلي للتيار السطحي القوي، والتدفق الخارجي للتيار
السفلي، في دخول الأمواج الداخلية من المحيط الأطلسي إلى المضيق، كأنها
أمواج متكسرة، مثل الأمواج المزبدة على الشاطىء، مما يتسبب في قدر كبير من
الاضطرابات الداخلية.

إذن: هناك سحاب وهناك موج سطحي وأمواج داخلية، فإذا سقط الشعاع الضوئي من
الشمس، فإن السحاب يمتص بعضه فتحدث ظلمة، فإذا سقط على الموج السطحي عكس
هذا الموج بعضه أيضاً، فإذا نزل الشعاع إلى الموج الداخلي انعكس وحدثت
ظلمة، ثم إن كثافة الماء العميق تمتص ما بقي من أشعة الشمس على عمق 1000
مترٍ، فيتم الظلام في هذه المنطقة أي في البحر اللجي العميق {ظُلُمَاتٌ
بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ}.


المراجع العلمية:
ذكرت الموسوعة البريطانية: "إن جزيئات الماء والأملاح الذائبة، والمواد
العضوية، والأجسام الدقيقة العالقة تجتمع معاً لتسبب انخفاضاً في شدة
الإشعاعات الشمسية المتاحة كلما ازدادت تعمقاً".

وتذكر الموسوعة البريطانية أيضا: "بشكل عام، أي فصيلة من الأسماك صنف
(Osteichthyes) موجودة في أقصى أعماق المحيطات، عادة فوق الـ 600 م وحتى
إلى حد 2700 م (2000 إلى 9000 قدم). الفصائل التي تمثل أكثر من دزينة من
العائلات السمكية البحرية، تتميز بأفواه كبيرة وبوجود عضو مضيء على بعض أو
عدة أجزاء من الجسم. والأعضاء التي تنتج الضوء تقوم بجذب فريستها أو
الأزواج الممكنة. هذه الميزات وغيرها من السمات الغريبة التي تتميز بها
أسماك البحر العميق، تظهر التكيفات التطورية مع الضغط الشديد والبرد
وبالأخص بيئتهم المظلمة".

وأيضا تذكر الموسوعة البريطانية: "الأمواج موجودة أيضاً في السطوح الداخلية
للمحيطات، هذه السطوح تمثل أطباقاً من التغير السريع في كثافة الماء مع
ازدياد العمق، والأمواج التي تصحبها تدعى الأمواج الداخلية.

سبب وجود هذه الأمواج الداخلية يكمن في تأثير قوى المد والجزر أو في تأثير
الرياح أو تقلبات الضغط. أحياناً، يمكن لسفينة ما أن تسبب في حدوث أمواج
داخلية إذا كانت هناك طبقة علوية قليلة العمق والملوحة".

ويذكر نفس المصدر (الموسوعة البريطانية): "كشف "إيكمان" عن نظريته ومواهبه
التجريبية في دراسته لما يسمى بالماء الراكد الذي يؤدي إلى تحريك بطيء
للقوارب لتصبح تتردد واقفة في مكانها بسبب انتشار طبقة من المياه العذبة
فوق هذا البحر والآتية من ذوبان الثلوج".


وجهالإعجاز:
وجهالإعجازفيالآيةالقرآنيةالكريمةهوتصريحهابوجودظلما
تفيأعماقالبحارمتراكمةفوقبعضهاالبعض، ووجود أمواج داخلية في البحار
والمحيطات العميقة والتي غالباً ما تغطي هذه البحار والمحيطات سحب ركامية
تحجب قدراً مهماً من أشعة الشمس، وهذا ما كشفت عنه دراسات علماء البحار في
أواخر القرن التاسع عشر وفي القرن العشرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://garoda.ahlamontada.net
غريب
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 478
نقاط : 742
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 08/01/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القرآن   الجمعة يناير 29, 2010 5:05 am

lùjh وبارك الله فيك شكرا

************************************************
ابدع في موضوعاتك ، واحسن في ردودك
لا يغرك فهمك ، ولا يهينك جهلك
المنتدى للجميع فتصرف كصاحب منتدى وليس كضيف متثاقل
لاتقدم المساعدة وانت تنتظر مقابل لذلك ، الدعاء الصادق يغنيك
قبل ان تعمل اي شيء تذكر ان الله عز وجل يراك
تذكر ان عدد مواضيعك ومشاركاتك ليس هو الدليل على نجاحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دبدن
عضو مفضل
عضو مفضل
avatar

عدد المساهمات : 295
نقاط : 330
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القرآن   السبت مارس 06, 2010 7:34 am

بعدالتحية و السلام
اشكر صاحب هذا الكتاب الذى اعجبنى واطلب منهم المزيد*مع تحيات الخالص الى من علمني كيف ارد واستفيد مع هذه المواضيع وشكرا و1000 شكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aisbom13@gmail.com
sara.f
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 1066
نقاط : 1233
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 19/03/2010
الموقع : ALG

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القرآن   السبت مارس 27, 2010 3:08 am

شكرا لك و الف شكر على هذا الموضوع المميز ة الرائع
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
FATI *ALG
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 247
نقاط : 386
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القرآن   الأربعاء مارس 31, 2010 11:23 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دبدن
عضو مفضل
عضو مفضل
avatar

عدد المساهمات : 295
نقاط : 330
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز العلمي في القرآن   الأربعاء مارس 31, 2010 11:52 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aisbom13@gmail.com
 
الاعجاز العلمي في القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلى منتدى :: منتدى اسلامي عام :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: